السبت، 25 أغسطس، 2012

أهمية نقاط الدعم والمقاومة

أهمية نقاط الدعم والمقاومة

قد يجهل كثير من المتداولين معنى عبارة "نقطة المقاومة" أو "نقطة الدعم"، ولعل هذه من بين الأسباب التي قد تكون سبباً في فشل هؤلاء في إتمام عملية متاجرتهم بدقة ونجاح، وهي تندرج تحت بند عدم الفهم الكافي لعملية المتاجرة وعدم الإلمام بكافة جوانبها. فنقطة المقاومة تُعرّف بأنها ذلك السعر الذي تتوقف عنده العملة وهي في طريق الصعود، فلا تتمكن من مجاوزته بأي حال من الأحوال، وعندما تأخذ عملة المتداول في الارتفاع لفترات طويلة، تتوقف حينها عند سعر بعينه ما تلبث أن تتراجع عنه وتُظهر انخفاضاً ملحوظاً، ثم ترتفع مرةً ثانية فتصل إلى السعر السابق، ثم تنخفض تارةً أخرى. وعلى كلٍ فإن نقطة المقاومة تُوصف بأنها أفضل سعر يمكن للمتداول البيع عنده بهدف تحقيق أرباح متميزة.

وعلى الرغم من أن هذا المشهد قد يتكرر كثيراً، إلا أن هناك قاسماً مشتركاً في كل هذه التقلبات وهو صعوبة تجاوز العملة لهذا السعر الذي يُطلق عليه في علم التداول "سعر المقاومة"، أي بمعنى أنه يقاوم ويمنع العملة من الارتفاع ويُجبرها على التوقف عند مستوى بعينه. أما "نقطة الدعم" فهي على العكس من ذلك، إذ تشير إلى السعر الذي لا يمكن للعملة أن تنخفض لأدنى منه، وهذه النقطة تشكّل دعماً للسعر ومانعاً له من الانخفاض لمستوى دونها. والمتداول عادةً ما يرغب في شراء العملة عندما تصل إلى سعر منخفض، مستفيداً من الحاجز الذي وقف عائقاً أمام العملة للحيلولة دونها ودون الانخفاض أكثر من المتوقع.

وقد يتساءل المتداول بينه وبين نفسه حول جدوى وضرورة أن يتعرف أو يكتشف نقطة المقاومة. وهذا الجانب هام جداً للمتداول أن يكتشفه، لأنه  يشكّل مرجعية هامة له تفيده في توقع انخفاض السعر بعد ارتفاعه، مستنداً إلى خلفيته التي تقول إن وصول السعر إلى مدى مرتفع ثم انخفاضه ثانيةً، مؤشر ودليل على أن سعر العملة قد اقترب من نقطة مقاومة، فيسرع المتداول حينها ببيع عملته بمجرد درجة الارتفاع التي توقف عندها السعر، خشية أن ينخفض ثانيةً، فيُعاود في هذه الحالة عملية الشراء من جديد.

وعلى اعتبار أن نقاط الدعم والمقاومة تُعتبر من الأدوات الهامة للمتداول والتي يمكن أن تفيده في تحديد سعر الدخول إلى عملية المتاجرة، فمن الضروري أن يُلم بها إلماماً جيداً إن أراد تحقيق أهدافه كمستثمر في سوق تداول رابحة، وأن يتعرف على بعض العناصر والمؤشرات الهامة التي يمكن من خلالها قياس أهمية الدعم والمقاومة ومدى قوتها والتي من بينها اقتراب هذه النقاط من بعضها البعض وحداثتها، والمدى الزمني الذي أمضته وهي صامدة، ومدى قوة التداول عنده، وإمكانية تحديد النقاط على الشارت اليومي، الأسبوعي والشهري، أو حتى من خلال التعامل مع شارت زمني أبطأ ثم أسرع. وأخيراً، خير نصيحة يقدمها خبراء التداول في هذا الجانب، أن تقوم بالشراء عند نقطة الدعم وتبيع عند نقطة المقاومة.

نحن في شركة إيزي فوركس موجودون لمساعدتكم،  وقد سخرنا طاقما مؤهلا ذو خبرة ودراية عالية لمساعدتكم في اتخاذ قراراتكم الاستثمارية ابتداء من فتح الحساب لدينا، مرورا بآليات التداول وكيفيتها، وصولا إلى مساعدة الأفراد على وضع خطط استثمارية قصيرة، متوسطة وطويلة المدى.  وذلك ايمانا منا بأن نجاح المستثمرين واستمراريتهم في السوق يعني نجاح الشركة واستمراريتها، لذلك احرص دائما عند فتح حساب حقيقي لدى شركة إيزي فوركس أن تطلب المدرب الشخصي والذي سوف يكون معك أولا بأول، وستتعلم من خلاله كل ما يلزمك لكي تبدأ بداية صحيحة ثابتة وراسخة. 

لفتح حساب تداول اضغط هنا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق