السبت، 11 أغسطس، 2012

من هو تاجر العملات؟

من هو تاجر العملات؟

تاجر العملات هو ذلك الشخص الذي يعمل في مجال بيع وشراء العملات بهدف تحقيق الربح، وهو في ذلك إما أن يكون متخصصا ومتفرغا لهذا العمل أو أن يكون هاويا محترفا ولكن غير متخصص ومتفرغ. وأيا كان نوع تاجر العملات فهو يعمل في النهاية وفقا لإستراتيجية رئيسية مفادها حماية رأس المال والعمل على تنميته بشتى الطرق والسبل الممكنة. ومن الجدير ذكره هنا، أن معظم تجار العملات الأفراد يمارسون نشاطاتهم من خلال ما يعرف بسوق "الفوركس" حيث تعمل الشركات والمؤسسات والمحافظة الاستثمارية والبنوك والأفراد فيه بشكل يومي من كافة أنحاء العالم بقيم تداولية تتجاوز 4 تريليون دولار.

وتاجر العملات إما أن يكون مضاربا، وإما أن يكون مستثمرا، ولكن الصفة العامة الغالبة على سوق العملات "الفوركس" هي المضاربة. فهو سوق محموم بالمضاربة، يستطيع من خلاله تاجر العملات تحقيق الأرباح المهولة إن هو أحسن توقيت الدخول وتوقيت الخروج في صفقاته اليومية. وحتى يطلق على شخص ما بأنه تاجر عملات محترف لا بد أن يتحلى بمهارات وصفات تميزه عن غيره. اليوم، نرى الكثير من الوافدين الجدد على سوق "الفوركس" يدخلون تجارة العملات وهم لا يفقهون أبجديات وأساسيات التعامل مع هذا السوق، ومن هو على هذا الحال لا يمكن اعتباره تاجر عملات بأي حال من الأحوال، بل يصنف هذا النوع من التجار على أنهم أناس مقامرين أو مغامرين.

وعادةً ما يبحث تاجر العملات الأجنبية في العوامل المختلفة التي يمكن أن تحدث تأثيراً في الاقتصاديات المحلية وأسعار الصرف، كما أنه يستفيد من أي خطأ يحدث في أنشطة تقييم العملات، من خلال إنجاز عدد كبير من عمليات الشراء والبيع في مختلف أسواق الصرف الأجنبي. وأولئك التجار الذين لديهم معلومات وافية في هذا الخصوص وتعاملات جيدة ومهارات في صنع القرار، هم من ينجحون ويظهرون في خارطة التداول بقوة.

وصف أحد المتاجرين بالعملات عملية التداول بالمتوحشة، مضيفاً أن هناك الكثير من الناس لم يكن بمقدورهم الاستمرار ومواجهة شراستها، أما أولئك، والحديث له، الذين يشعرون بالراحة في ممارسة أنشطة التداول على الرغم من وجود درجة عالية من المخاطرة وعدم اليقين، ينبغي عليهم التفاعل مع هذا الجانب بروية وتحفظ. إن تاجر العملات الأجنبية الفاعل هو من باستطاعته إدارة حساباته بتميز وإعداد التقارير بشأنها ومواكبة الجديد في هذا الخصوص من خلال إطلاعه المستمر على أخبار المال والاقتصاد التي تُنشر في العديد من صحف العالم، والأهم من ذلك، أن يكون متيقظا ويقضى أكبر وقت ممكن في المتابعة والترقب.

التاجر الناجح هو من يتحرك بسرعة لاستغلال الاختلافات والتباينات التي قد تحدث في عمليات التقييم ويتخذها لصالحه. وكما يقول أحد المتداولين الخبيرين، على تاجر العملات أن يقضي بضع ثوان فقط  ليقرر كيف ينبغي أن تُنفق الملايين من الدولارات في متاجرة صحيحة. ويقول أحدهم إن التاجر بحاجة كبيرة إلى الثقة بالنفس، أما الشجاعة والجرأة فتأتيان في المرتبة الثانية. والمتداول البارع عادةً ما يكون حاد الذهن وقادراً على التحليل وملماً بخلفيات كبيرة في عمليات التحليل الفني أو العلمي، الأمر الذي يفيده في إدارة أنشطة تداوله بمقدرة وذكاء.

نحن في شركة إيزي فوركس موجودون لمساعدتكم،  وقد سخرنا طاقما مؤهلا ذو خبرة ودراية عالية لمساعدتكم في اتخاذ قراراتكم الاستثمارية ابتداء من فتح الحساب لدينا، مرورا بآليات التداول وكيفيتها، وصولا إلى مساعدة الأفراد على وضع خطط استثمارية قصيرة، متوسطة وطويلة المدى.  وذلك ايمانا منا بأن نجاح المستثمرين واستمراريتهم في السوق يعني نجاح الشركة واستمراريتها، لذلك احرص دائما عند فتح حساب حقيقي لدى شركة إيزي فوركس أن تطلب المدرب الشخصي والذي سوف يكون معك أولا بأول، وستتعلم من خلاله كل ما يلزمك لكي تبدأ بداية صحيحة ثابتة وراسخة. 


لفتح حساب تداول اضغط هنا


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق