الأربعاء، 12 سبتمبر، 2012

تجارة العملات

تجارة العملات

تتكون تجارة العملات بشكل أساسي من نوعين أساسيين من شركات الوساطة وهما : صانعي الأموال وشبكات الإتصال الإلكترونية. الفرق الأساسي بين هذين النوعين من شركات الفوركس هو أن صانعي الأموال يستفيدون من المتاجرة أما ECNs فتوظف شبكات الإتصال الإلكترونية، ولكل منهما مزايا وعيوب. ولكن، كي تختار وسيطا في تجارة العملات يجب عليك التأكد من أنه يستطيع تزويدك بأكثر الفوارق السعرية تنافسية ما أمكن مدعومة بتغذية سعرية مسجلة عالمية المستوى.

إذا لم يستطع الوسيط تقديم مثل هذه التسهيلات، فإن المشكلات التشغيلية قد تتفاقم. على سبيل المثال، التنفيذ السيء قد يحول دون تفعيل صفقاتك في تجارة العملات حتى في بعض الأحيان بعد وضع أوامرك، وكنتيجة لذلك، يمكنك أن تجد نفسك في مركز يرثى له. وبشكل مثالي، يجب على وسيطك أن يكون قادرا على تفعيل صفقاتك بسرعة بإختيار أفضل الأسعار المقدمة من بنوك تنافسية ما أمكن. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تؤدى هذه المهمة بطريقة تضمن عدم وجود خلافات في المصالح بينك وبين الوسيط خلال مدة الصفقة.

ولجعل عملية إختيارك متكاملة، يجب عليك تفحص جميع ميزات شركات الوساطة في سوق تجارة العملات وخاصة قدراتهم على تقديم التنفيذ السريع لجميع أوامرك. هذا مهم جدا لأن التنفيذ السريع سوف يحسن من فرصك في تحقيق صفقات ناجحة. مثلا، إذا ما كنت تتاجر حسب آخر الأخبار، فإن تصحيح الفارق السعري بالتنفيذ السريع يعتبر ضروري لأن التحركات السريعة يمكن أن تحدث نتيجة لهذه الأحداث المتقلبة. كثير من الوسطاء يواجهون مشاكل في تقديم التنفيذ السريع خلال هذه الأوقات، لأن التغذية السعرية ليست سريعة ولا قوية بالقدر الكافي للتغلب على المهمة محل التنفيذ.

سبب هذا هو أن سوق تجارة العملات يصبح متقلبا جدا حول الدعاية الكبيرة ما ينتج عدد هائل من الأوامر التي توضع خلال فترة صغيرة. وبالتالي، فإن أوامرك يمكن أن تغرق خلال هذا الطوفان ويمكن أن تهمل نتيجة للإنزلاق المحتمل. يمكن للتنفيذ البطيء أن يسمح للسوق بالمتاجرة خلال حد دون تنفيذ طلبك حتى وقت لاحق. ولتزويد نفسك بأفضل الفرص في التغلب على هذه الأنواع من المشكلات، يجب أن تتأكد من أن وسيطك مسلح جيدا للتعامل مع جميع المواقف في تجارة العملات. في هذه الحالة، يجب عليك البحث عن وسطاء قادرين على تزويدك بتغذية سعرية مسجلة عالمية المستوى.
لفتح حساب تداول اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق